المقدمة

من المشكلات التي واجهتها حياتنا في هذه الألفية , صعوبة وقف انتشار الأفكارالمتطرفة بين المجتمع .هذه الظاهرة تنشأ من عدة عوامل و هناك عوامل اعتقادية و عوامل اقتصادية و عوامل سياسية و عوامل إنفاذ القانون وهلم جرا.

من المتوقع أن تُبرز رابطة العلماء والأكاديميين دورهم في مساعدة الحكومة على إيجاد الحل الصحيح في التعامل مع المشكلات الوطنية ، منها مشكلة التغلب و المكافحة على تلك الأفكار في المجتمع.

إذا نظرنا إلى دور المحدثين من العصور الماضية إلى العصور المعاصرة سنجد فيه جهدا عظيما في إيقاف التطرف و القضاء عليه.ولكن للأسف أن مفاهيمهم و أفكارهم ظلت متبعثرة في مختلفات الكتب و المراجع. وبالتالي تجدر الأهمية بالعلماء و الأكاديميين في قرائتها و مطالعتها و دراستها و دراسة الجهود التي خططوها و بينوها في هذا المجال . ثم يتم استخدام نتائج تلك العمليات لاتخاذ القرار المناسب في سد موجات التطرف و التغلب عليها.

Close Menu